الحمد لله الذي جعل كل آية من القرآن روضة علوم وذخيرة في النشأتين تفيض بكنوز المعرفة.

وقد صدر الجزء الرابع والسبعون بعد المائة من تفسيرنا للقرآن خاصاً بتفسير الآية(178) من سورة آل عمران، وكله إستنباط وإستقراء من مضامين ذات الآية الكريمة .